Wed 30 07 2014

آلاف الاطفال المعاقين ذهنيا يواجهون التشرد بسوهاج

سبت, 2011/11/05 - 6:48مساء

m3akynسوهاج /الورداني عبد الحافظ الآلاف من الأطفال المعاقين ذهنيا بمحافظة سوهاج يواجهون اخطار ومشكلات عديدة من الضياع والتشرد بسبب نقص عدد المدارس الخاصة بهم (المدارس الفكرية)؟!!كم من الجمعيات الأهلية ومؤسسات المجتمع المدنى نسيتهم وسقطوا من حسباتها ولم يجدوامن يأويهم!!وحيال هذه المعاناة لم يجد أولياء أمور هؤلاء الاطفال الا احد امرين إما ترك هؤلاء الاطفال بلا تعليم ويضافوا لطابور الاميين وإما الحاقهم بالمدارس العادية مما تسبب في معاناة الطفل المعاق لعدم قدرته علي التعايش مع زملائه الاسوياء لوضعه فى غير المكان المناسب لظروفه في حين اضطر البعض الآخر من أولياء الأمور من ذوى الدخول المحدودة لترك هؤلاء الأطفال يهيمون في الشارع بعد أن عجزوا عن تحمل عبء تربيتهم‏.‏تقول الدكتورة مديحة عبادة استاذ علم الاجتماع بكلية الاداب إن هناك عددا كبيرا من الاطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة من ابناء المحافظة لا يجدون مكانا لهم بمدارس التربية الفكرية التابعة لوزارة التربية والتعليم نظرا لقلة عدد هذه المدارس بما لا يتناسب مع عدد الاطفال المعاقين ذهنيا بالمحافظة لعدم وجود قاعدة بيانات دقيقة بالتربية والتعليم ولا الاجهزة المحلية حول هؤلاء الاطفال.وأضافت الى وجود عجز شديد علي كل مدرسة من المدارس المجدودة القائمة في ارتفاع الكثافة الطلابية بالفصول في حين يحتاج هؤلاء الاطفال لوضع خاص مع كل منهم علي حدة وبرامج تعليمية تناسب ظروفهم ‏,‏ وهو أمر يتطلب ان تكون الكثافة في الفصول منخفضة‏, بالاضافة الى وسائل تعليمية خاصة بهم ‏لذا نطالب بزيادة اهتمام المسئولين بإنشاء المدارس الفكرية وتوفير البرامج والوسائل التعليمية الخاصة بهم .‏ويضيف الدكتور حمدي الديب عميد كلية الاداب الاسبق ان البرامج الدراسية الخاصة بالاطفال المعاقين ذهنيا لها طبيعة خاصة تناسب وضعيتهم ومدى استيعابهم وخطط دراسية تتماشى مع طبيعة المستوى الفكرى لهم وهناك نقص صارخ فى المدارس الخاصة بالاطفال ذوى الاحتياجات الخاصة - ذهنيا - و‏ يجب زيادة عدد مدارس التربية الفكرية‏.‏وأشار الى وجود سوي مدرستين أو ثلاث فقط‏ بالمحافظة ,‏ وهذه المدارس لها نظام قبول يجعلها ترفض معظم المعاقين ذهنيا فهي لا تقبل سوي حالات محدودة بشرط عدم إصابته بإعاقة أخري كالنشاط الزائد أو ضعف السمع أو الابصار أو غيرها من الإعاقات‏.‏ويطالب محمود أحمد عبد الصادق مدرس بأحدس مدارس الفكرية بزيادة الوعي الصحي لدي المواطنين وتوضيح الاسباب التي تزيد احتمالات ولادة طفل معاق ذهنيا مثل زواج الاقارب وتعاطي ادوية معينة اثناء الحمل وإصابة بصدمات في الرأس اثناء الولادة وزيادة عدد الوحدات الصحية التي تفحص راغبي الزواج‏,‏ وكذلك زيادة عدد مدارس التربية الفكرية لاحتواء الاطفال المعاقين بدلا من تشريدهم بالشوارع‏.‏وقال سيد فؤاد مدرس إن المرحلة الإعدادية من اخطر المراحل التي يمر بها الطفل المعاق ذهنيا وهو يمثل مشكلات كبيرة للطفل بالمدارس العادية‏.‏ حيث ترفض المدارس المتخصصة استقبالهم ويضطر ولي الأمر بإلحاقه بالمدارس العادية‏,‏ ويحدث الخطر من اختلاطه بزملائه الاسوياء حيث يكون عنيفا جدا وغالبا ما يتشاجر معهم‏,‏ وقد يحدث العكس فينطوي علي نفسه ويرفض التعامل مع زملائه ويصبح عرضة للأمراض النفسية بجانب إعاقته الذهنية‏.‏ويشير سعد السيد موجه إن الاطفال المعاقين زهنيا بمعظم قري محافظة سوهاج يعانون الأمرين بسبب قلة المدارس الفكرية برغم وجود أراضي أملاك دولة تصلح لاقامتها لهذه المدارس لاحتواء هؤلاء الاطفال بدلا من تشريدهم بالشوارع وحرصا علي مستقبلهم‏.‏فهل يتدخل المسؤلون بالتربية والتعليم لانفقاذ هؤلاء الاطفال الاولى بالرعاية ؟ومتى يتم اعداد قاعدة بيانات بهذة الحالات الخاصة ؟ والى متى تظل الاجهزة المحلية فى غيبوبة تامة عن المشكلات الخطيرة فى المجتمع ؟
هذا الموضوع في قسم: 

تليفزيون حقوق

Radio Hoqook