Wed 23 04 2014

الأطباء: مواد الصحة في الدستور الجديد "كارثية"

خميس, 2012/12/13 - 2:37مساء

الأطباء: مواد الصحة في الدستور الجديد "كارثية"

قالت نقابة أطباء القاهرة، إن مواد الصحة في الدستور الجديد "كارثية"، وأنها ستزيد من سوء الخدمة الصحية المقدمة للمصريين.

وأعلنت النقابة في مؤتمر صحفي لها اليوم الخميس، رفضها لمواد الصحة بالدستور، مؤكدة أنه لا يحمي حق المواطنين في علاج مجاني، ويُبقي على الوضع الحالي.

من جانبها، قالت د. منى مينا عضو مجلس نقابة الأطباء والمنسق العام لحركة "أطباء بلا حقوق"، إن الدستور الجديد لا يحمي حق المواطنين في علاج مجاني ويفتح الباب لخصخصة التأمين الصحي، ولا يضمن خدمة علاجية موحدة لجميع المصريين، ولا يجعل العلاج بالطوارئ بالمجان ويكرس للوضع المأساوي للصحة الآن.

كما أنه يُبقي على الوضع الحالي للنقابات المهنية ولا يتلافى عيوبه، موضحة أنه لا توجد جهة محايدة للفصل بين الطبيب والمريض في حال الخلاف، ومشيرة إلى أنه تم النص على أن يتم توفير نصيب عادل فيما يتعلق بميزانية الصحة دون الالتزام بالحد الأدنى المتفق عليه عالميا وهو 15%.

وقال أمين عام نقابة أطباء القاهرة، د . إيهاب طاهر، إن مواد الصحة بالدستور لا تعطي ضمانة للمريض لتوفير علاج مناسب، وأوضح أنهم قدموا عدة مقترحات للتأسيسية ولم تأخذ بها، وأنهم حذفوا ما ينص على أن خدمة الطوارئ تقدم بالمجان، وأن هناك نية لخصخصة الخدمة الصحية.

.
كما أشار إلى أنه لم يتم النص على عمل جهة واحدة تشرف على تقديم الخدمة الصحية، وقال "إن الدستور يفرق في تقديم الخدمة بين الفقراء والأغنياء، كما أن الرعاية الصحية لا تغطي كافة الأمراض، وهناك خطر على الحريات النقابية"،
وأوضح أنه سيصوت بـ " لا " على الدستور، لافتًا إلى أن إقرار مثل هذا الدستور سيزيد الوضع الصحي سوءا.

وأضاف "إنه تم إلغاء العديد من العبارات التي كانت موجودة في المادة قبل تعديلها وإخراجها بصورتها النهائية كان من ضمنها أن للنقابات الطبية دور في الإشراف على المستشفيات الطبية، وتم حذف هذه العبارة خوفا من أن تكون النقابات رقيب قوي على مديري المستشفيات".

هذا الموضوع في قسم: